register    |    forgot your password
 General
 Business
 Philosophy
 Technology & Computers
 Medicine
 Primary
 Military
 Arts
 Translation
 Entertainment
 Geography
 Law
 Arabic & Islamic Encyclopedias
 Education
change password
old password
new password
confirm password
Follow Us On Facebook
Follow Us On Twitter
TYPE OF DICTIONARY
0
To
General
Business
Philosophy
Technology & Computers
Medicine
Primary
Military
Arts
Translation
Entertainment
Geography
Law
Arabic & Islamic Encyclopedias
Education
نيشانجى
 
NIŞANCI
 
فا - هو الطغرائي أو التوقيعي. آخر الأركان الأربعة في الديوان الهمايوني. ويحتل مكانة في التشكيلات المركزية العثمانية. وكان وجود الطغراء على الوثائق منذ عهد الغازي أورخان، يؤكد احتمال وجود النيشانجى منذ النصف الثاني من القرن الرابع عشر. فقد وجدت هذه الوظيفة لدى الدول الإسلامية قبل العثمانيين، خاصة عند العباسيين تحت اسم توقيعي. وعند السلاجقة وسلاجقة الأناضول، كان صاحب الطغراء أو الطغرائي. وأول معلومات صريحة عن النيشانجى كانت في "قانوننامة" الفاتح. فذكرته: بأنه أحد أركان الديوان، وأن مكانه بروتوكوليًّا (في التشريفات) كان تبعًا لرتبته، إذا كان وزيرًا أو بكلربكيًّا أو أمير سنجق. والنيشانجى الذي يحمل رتبة أمير سنجق قد يترفع إلى رتبة بكلربكى، ومدرسو الداخل ومدرسو الصحن والدفتردار، قد يتولون وظيفة النيشانجى. أمّا أبناء النيشانجى فيمكن تعيينهم ضمن عساكر المتفوقة براتب يومي حوالى 45 أقجه. وفي أيام الفاتح تحول هذا المنصب إلى وظيفة مهمة. غير أنه في أواسط القرن 17 شهد تطورًا لصالح رئيس الكتاب وبالعكس بالنسبة للنيشانجي. وانتقل عدد كبير من وظيفة النيشانجى إلى رئيس الكتاب واستمر هذا الأمر حتى أواخر القرن الثامن عشر أصبحت وظيفة النيشانجى رمزية يتولى أمرها أحد الكتبة من فئة المعلمين (خواجكان). وفي عام 1836م ألغيت وتولى مهامها وصلاحياتها أمين الدفتر وكاتب الطغراء. وكان تعيين النيشانجى على ثلاثة مستويات: قد يكون برتبة وزير أو رتبة بكلربكى أو رتبة أمير سنجق. وصلاحياته تكون حسب رتبته. فإذا كان برتبة وزير تميز في الديوان الهمايوني على قاضي العسكر والفتردار. وإذا كان لا يحمل رتبة الوزارة فلا يحق له الدخول "للعرض" بعد الديوان. وكان يحدث أحيانًا أن يدمج وزير القبة مع منصب النيشانجى ليتحولا إلى منصب واحد يتولاه شخص واحد.
وكانت الأعمال التي يتولاها النيشانجي هي كتابة الطغراء على الفرمانات والبراءات وغيرها من الوثائق الصادرة باسم السلطان من الديوان الهمايوني وكانت صلاحياته الأساسية هي أنه يساعد في حل المشكلات المتعلقة بالقوانين العرفية باعتباره مفتي القانون. وكان النيشانجى حتى عام 1599م يرافق السلطان عند الخروج إلى الحرب. وقضى القانون بعد ذلك أن يرافق النيشانجى السردار الأكرم أثناء الحرب. ومن المعروف أن النيشانجى خلال المرحلة التي انتظمت فيها اجتماعات الديوان الهمايوني، كان من ضمن من يتصدرون البروتوكول ويأخذ مكانًا في كافة مراسم الدولة.