register    |    forgot your password
 General
 Business
 Philosophy
 Technology & Computers
 Medicine
 Primary
 Military
 Arts
 Translation
 Entertainment
 Geography
 Law
 Arabic & Islamic Encyclopedias
 Education
change password
old password
new password
confirm password
Follow Us On Facebook
Follow Us On Twitter
TYPE OF DICTIONARY
0
To
General
Business
Philosophy
Technology & Computers
Medicine
Primary
Military
Arts
Translation
Entertainment
Geography
Law
Arabic & Islamic Encyclopedias
Education
الإدراك
 
Perception
 
Perception
 
أصْل كلمة Perception من الفعل اللّاتينيّ Percipere الذي يَعني أدرك بالحَواسّ والفِكْر.
والإدراك هو عمليّة فيزيولوجيّة وذِهنيّة في آنٍ معًا. فهو الوظيفة التي يَتمّ من خِلالها الإحساس بشكل مُباشَر بالأشياء الخارجيّة عن طريق الحواسّ وتَنظيمها وتفسيرها ذِهنيًّا لتكوين صُورة عن هذه الأشياء.
يَلعَب الإدراك دَوْرًا في عمليّة تَلقّي العمل الفَنّيّ. وهو من العوامل التي تُؤدّي إلى خَلْق الشُّعور بالمُتعة.
في المسرح بالذات، يكون الإدراك المرحلة الأُولى في عمليّة الاستقبال. يَعود ذلك إلى أنّ المسرح يُخاطِب أحاسيس عِدّة سَمْعيّة وبَصَريّة، وهذا ما يَخلُق المُتعة الحسّيَّة. تلي ذلك عمليّة فكريّة تركيبيّة هي عمليّة تشكيل المَعنى.
والواقع أنّ هناك دائما إدراك عَفْويّ يكون التلقّي فيه على المُستوى الحسّيّ الشُّعوريّ فقط. يلي ذلك غالبًا مُستوًى آخَر هو مُستوى الإدراك المَعرفيّ. ويَتعلّق تحديد مُستوى الإدراك ثُمّ الاستقبال بمُعطيات اجتماعيّة ثقافيّة ونفسيّة ذاتيّة ومَعرفيّة، وأحيانًا بظُروف ماديّة خارجيّة هي ظُروف العَرْض بحَدّ ذاته.
يشكل المسرح الاحتِفالي/الطَّقسيّ حالة خاصّة هي أقرب إلى ما يَحصُل في الطَّقْس والاحتفال منها في المسرح. إذ تكون عمليّة الإدراك فيه حالة روحانيّة (صُوفيّة) تُؤدّي إلى الانعتاق. والاستقبال يَتمّ في هذه الحالة على المُستوى الحسّيّ بشكل خاصّ، وبالتالي يشكِّل الإدراك الأساس، في حين تكون عمليّة التفسير وإعطاء المَعنى ثانويّة، وقد تَغيب أحيانًا. وفي حالة المُشارَكة التامّة في الطَّقْس يكون تَتويج الإدراك هو الشُّعور بالاستغراق أو الفَيْض الرُّوحيّ، أي ما يدعوه الصُّوفيون النَّشوة أو الوَجْد Transe. وهذه هي النتيجة التي هَدَف إليها دُعاة المسرح الطَّقْسيّ مِثْل الفرنسي أنطونان آرتو A. Artaud (1896-1948) وغيره.
ضِمن مفهوم الاحتفاليّة في المسرح العَرَبيّ، دعا الكاتب المسرحيّ التونسيّ عِزّ الدِّين المدني (1938-) في نَصِّه «كيف نَبني مسرحًا» إلى الكتابة / الجُنون. والجُنون عنده مُرادِف للإدراك الصُّوفيّ لأنّه إدراك بالحَواسّ.