register    |    forgot your password
 General
 Business
 Philosophy
 Technology & Computers
 Medicine
 Primary
 Military
 Arts
 Translation
 Entertainment
 Geography
 Law
 Arabic & Islamic Encyclopedias
 Education
change password
old password
new password
confirm password
Follow Us On Facebook
Follow Us On Twitter
TYPE OF DICTIONARY
0
To
General
Business
Philosophy
Technology & Computers
Medicine
Primary
Military
Arts
Translation
Entertainment
Geography
Law
Arabic & Islamic Encyclopedias
Education
اِتِّحَاد أُوروبّا الغَربيَّة
 
West European Union (WEU)
 
Union de l’Europe Occidentale (UEO)
 
منظمّة سياسية وعسكرية دولية تجد أصلها في ميثاق الاتحاد الغربي (اتفاقية بروكسل) الموقّع في 17 آذار/مارس 1948 من قبل فرنسا وبريطانيا وبلجيكا وهولندا ولوكسبمورغ، بهدف إنشاء تحالف عسكري بين هذه الدول والتنسيق بينها في المجالات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية. وكان هذا الحلف موجّهًا عند إنشائه ضدّ ألمانيا الغربية، إلّا أنّه على أثر توتّر العلاقات بين الاتحاد السوفياتي والكتلة الغربية في أعقاب أزمة حصار برلين والحرب الكوريّة، رأت الدول الخمس المتحالفة ضرورة تعديل هذا الاتحاد ونظام العضوية فيه، فتمّ توقيع اتفاقيات باريس في 3 تشرين الأول/أكتوبر 1954، التي قرّرت فتح عضوية الاتحاد لإيطاليا وألمانيا الغربية الدولتين العدوّتين في الحرب العالمية الثانية، ليصبح «اتحاد أوروبا الغربية» وليحلّ محلّ «الجماعة الأوروبية للدفاع» التي رفضتها فرنسا في 30 آب/أغسطس 1954.
يضمّ الاتحاد حاليًّا، بالإضافة إلى الدول السبع المذكورة أعلاه، كلًّا من إسبانيا والبرتغال (1988) واليونان (1992)، بالإضافة إلى أعضاء مساهمين ودول لها دور المراقب (الدول الحيادية الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، بلدان أوروبا الوسطى والشرقية). وتتحدّد أهداف ومبادئ الاتحاد بما يلي:
- الدفاع عن المبادئ الديمقراطية والحريات العامّة.
- التعاون الاقتصادي والتجاري بين الدول الأعضاء.
- تنمية العلاقات الثقافية بين الدول الأعضاء وإبرام اتفاقية الضمان الاجتماعي.
- إلتزام الأطراف بتقديم العون والمساعدة العسكرية وغير العسكرية، إذا وقع اعتداء على عضو منهم.
- أن يكون اتّخاذ هذه التدابير بصفة مؤقتة، لحين تدخّل مجلس الأمن، واتّخاذ الإجراءات الضرورية لحفظ السلم.
- يضع الحلف، على عكس سائر الأحلاف الأخرى، قيودًا على التسليح بالنسبة لأحد أعضائه، وهي ألمانيا الاتحادية، وذلك خشية عودتها إلى العدوان. وقد تعهّدت ألمانيا بعدم إنتاج إسلحة ذريّة أو بيولوجيّة أو كيماويّة، إلّا بتصريح من مجلس الاتحاد. بل أن الاتحاد يتولّى مهمّة الرقابة على إنتاج أسلحة معيّنة بالنسبة لباقي الدول الأعضاء.
ويتكوّن اتحاد أوروبا الغربية من الأجهزة التالية:
- مجلس الاتحاد، ويضمّ وزراء خارجية الدول الأعضاء، ويختصّ بالتشاور في شأن أي موقف يهدّد السلم والاستقرار الاقتصادي. ويعقد المجلس اجتماعات دورية، ويمكن دعوته للانعقاد بصفة طارئة. وتصدر قراراته، في الأصل، بالإجماع، إلّا أنه بالنسبة لبعض القرارات الخاصة بقوّات الاتحاد ورقابة التسلّح، فيكتفى فيها بالأغلبية.
- جمعية الاتحاد، وتعدّ بمثابة برلمان الاتحاد، وتتكوّن من ممثّلي الدول الأعضاء في الجمعية الاستشارية لمجلس أوروبا (89 عضوًا). ومهمّتها استشارية، تتلخّص في النظر بنشاط المجلس الذي يقدّم إليها تقريرًا سنويًّا عن نشاط الاتحاد، خاصة فيما يتعلّق بموضوع الرقابة على التسلّح.
- لجنة الدفاع، وتتكوّن من وزراء الدفاع، وتختصّ في مسائل الدفاع المشترك، بمعاونة رؤساء أركان حرب الدول الأعضاء.
- اللجنة الدائمة للتسلّح ولجنة رقابة التسلّح، وهما لجنتان فنّيتان متخصّصتان.
- الأمانة العامّة، وهي الهيئة الإدارية للاتحاد، ويرئسها أمين عام. ومركز الاتحاد في بروكسل.
كان من شأن رفض فرنسا إشغال مقعدها في الاتحاد عام 1969 أن خلق أزمة داخل الاتحاد الذي لم يعُد يلعب سوى دور ثانوي. ومع ذلك، فقد شهد محاولة إعادة إحيائه انطلاقًا من عام 1981 (تقرير Poï). إلّا أن تردّدات بريطانيا وضعف الاعتمادات وبعض الانقسامات الداخلية شكّلت عائقًا أمام أعداد سياسية أوروبية مشتركة ومستقلّة حقيقية في ميدان الدفاع.
انطلاقًا من عام 1984، تمأسست اجتماعات دورية لوزراء الخارجية والدفاع. وفي حزيران/يونيو 1991، طرحت جمعية الاتحاد - التي كانت قد أوصت من قبل في شهر كانون الأول/ديسمبر 1990 إنشاء «قوة تدخّل سريع» أوروبية - مسألة الدفاع الأوروبي واستقلاليته عن الحلف الأطلسي الذي أنشأ بدوره في أيار/مايو 1991 «قوة الركس السريع». وتشير معاهدة إنشاء الاتحاد الأوروبي (معاهدة ماسترخت لعام 1990 المعدّلة بمعاهدة أمستردام لعام 1997) إلى أن اتحاد أوروبا الغربية «يشكّل جزءًا مكملًا لتطوّر الاتحاد الأوروبي» وهو يحضّر عملية تكامله لكي يصبح أداة الدفاع المشترك المرتقب.