register    |    forgot your password
 General
 Business
 Philosophy
 Technology & Computers
 Medicine
 Primary
 Military
 Arts
 Translation
 Entertainment
 Geography
 Law
 Arabic & Islamic Encyclopedias
 Education
change password
old password
new password
confirm password
Follow Us On Facebook
Follow Us On Twitter
TYPE OF DICTIONARY
0
To
General
Business
Philosophy
Technology & Computers
Medicine
Primary
Military
Arts
Translation
Entertainment
Geography
Law
Arabic & Islamic Encyclopedias
Education
الابتداء
 
1- هو البَيت الأوّل من القَصيدة، أو الفِقرة الأُولى من البَيت الأوّل. وفي النَّثر: هو الفِقرة الأُولى، أو الجُملة الأُولى من الكلام.
2- وكثيرًا ما يَرِد (الاستِفتاح) و(التَّصدير) مُرادِفَين لمعنى الابتداء. وغالبًا ما يُوصَف الابتداء أو الاستفتاح أو التصدير بالجَودة والبراعة.
3- والابتداء أن يكون مَطلَع الكلام شِعرًا أو نَثرًا أَنيقًا بديعًا. وأَحسَن الابتداءات ما ناسب الغَرَض، ويُسمّى (براعة الاستهلال)، أو (حُسن الابتداء والمطالع والمَبادي)، أو (المَبادي والافتِتاحات)، أو (الاستِهلال).
وينبغي أن يكون مَطلَع القصيدة موفَّقًا من كلِّ النَّواحي: المعنى واضح سَهل، واللَّفظ مناسب للمَعنى، بَعيد عن الغَرابة والخُشونة، مُتناسِب الشَّطرَين، مُناسب للغَرَض.
4- والابتداء أَيضًا هو الجُزء الواقع في صَدر البيت، أَو أوّل جُزء من المِصراع الثّاني.
5- وقد عُنِيَ العَرَب بمَطلَع القصيدة عناية فائقة، فطالبوا الشُّعراء بإتقانه وشَرَطوا للمَطالع أن تكون واضحة لا غُموض فيها، سهلة لا تعقيد فيها، متناسبة القسمَين، وأن يكون الذَّوق المُرهَف مَصدرَها.
وللشُعراء مَذاهب في افتتاح القَصائد بالنَّسيب، لِما فيه مِن عَطف القلوب، واستِدعاء القَبول: فَطَريق أَهل البادية ذِكر الرَّحيل والانتقال، وتَوَقُّع البَين وصِفة الطُّلول. وأهل الحاضرة يأتي أكثرُ تغزّلهم في ذِكر الصُّدود والهِجران والواشِين والرُّقباء، وفي ذكر الشَّراب والنَّدامى والوَرد والنِّسرين.
وينصح الرُّندي في «النَّفح»، أن يَكون الابتِداء مع اللَّفظ الرّائق والمَعنى الفائق، وأَن يُفتَتَح بالجمل الابتدائية، والفِعليّة، والنِّداء والاستِفهام ونَحوه، ممّا له صدر الكلام. والأَحسَن أن يكون الابتداء ممّا يجري مَجرَى المَثَل.
6- ويُقصَد بِـ (سوء الابتِداء) سُوء المُواجهة بما يُكرَه أن يُتطيَّر به. وهو من عُيوب الشِّعر المُسمَّى (الإخلال).
7- والمَقصود في حُسن الابتداء عند الرُّندي هو الشَّطر الأَوّل، والثّاني يَنصره أَو يَخذُله. وكمال حُسن الابتِداء في الشِّعر كلِّه.
8- ومن أجمل المَطالع قَول النّابغة:
كِليني لِهمٍّ يا أُميمةُ ناصِبِ  ولَيلٍ أُقاسيه بَطِيء الكَواكبِ
وأَجوَد ابتداء عِند الحاتِميّ هو قَول امرئ القَيس: قِفا نَبكِ...
ومن المَطالع المُستقبَحة قول إسحق المَوصليّ في تَهنئة المُعتصِم بقَصره:
يا دارُ غيَّرك البِلى ومَحاكِ  يا ليَتَ شِعري ما الّذي أبلاكِ
وذلك لعدم التَّناسُب مع مقام التَّهنئة، ما جعل المُعتصِم يَتطيّر ويأمُر بهَدم القصر.